فی فن الترجمة

وإذا تناولنا معنى کلمة الترجمة لوجدنا أن ما جاء بشأن الفعل (ترجم) هو ما جاء فی لسان العرب "والتَّرْجَمَان والتُّرْجُمَان : المُفَسِّر, وقد ترجم کلامه إذا فسره بلسان آخر ومنه التَّرجمان والجمع التراجم" ، وجاء فی القاموس المحیط "التُرجمان : وهو المُفسِّر للسان .

وجاء فی المعجم الوسیط "ترجم الکلام : بینه ووَضَّحَه. وترجم کلام غیره وعنه, نقله من لغة إلى أخرى. وترجم لفلان : ذکر ترجمته, والتُّرجمان : المترجمُ وجمعه تَراجِمُ, وتَراجمة, وترجمة فلان : سیرته وحیاته, وجمعها تَرَاجِم ُ(مولّدة)"

وربما یعجب البعض إن علم أن لفظ ( ترجمة) هو لفظ عربی أصیل، وأن هذا اللفظ بمنطوقه العربی موجود بالعدید من اللغات واللهجات کالسواحیلیة و الآرامیة والحبشیة والعبریة والآرامیة، وقد اتفقت هذه اللغات جمیعها فی أن معنى کلمة (ترجمة) یتفق مع معناها فی اللغة العربیة حیث أنها تعنی الشرح والتفسیر و النقل من لغة إلى أخرى ... بل إن اللفظ (ترجمة) تخطى اللغات الشرقیة لتلقیه اللغة العربیة بین ضفاف أنهار اللغات الأخرى کالإنجلیزیة والفرنسیة خاصة فی صیغتها الکلاسیکیة القدیمة.

الترجمة لها دور أساسی فی تشکیل الثقافة والمحتوى المعرفی –کما أوضحنا سابقاً-، وهذا الدور ممتد منذ بدایات الحضارات البشریة ومستمر إلى أن یرث الله الأرض ومن علیها، والترجمة کیان حی متجدد کنهر مستمر التدفق والتشعب، قد تختفی بعض روافده أحیاناً، وقد تجف أحیاناً أخرى ... لکن النهر ذاته دائم الجریان فی جسد الفکر البشری من منبعه إلى مصبه ... من العقل إلى العقل، ومن القول إلى التطبیق، ومن اللغة إلى اللغة.

إن الترجمة هی السفینة التی یبحر بها العقل المبدع المفکر نحو عوالم و آفاق بعیدة ما کان له أن یطلع علیها لولا أن تمت ترجمة معالمها... والترجمة هی الوعاء الذی ینقل عصارة الخبرات الفکریة والمعرفیة التی تکدست فی العقل البشری على مر الزمن، بهذا فهی تختصر المسافات العمریة للحضارات وتقدم للمتلقی نقطة الذروة لدى أصحاب الحضارات الأخرى فتمکنه من المضی قدماً مبتدئاً من النقطة التی انتهى عندها الآخرون..

والترجمة هی محرک للنهضة فی أی أمة، وصانعة الحراک الفکری، فهی التی تستقطب کل الباحثین عن المعرفة، وتبث روح التنافس الحضاری بین الشعوب، وتفتح آفاقاً عدیدة للمبدعین والمؤلفین، وإن کانت الترجمة تولد من رحم التألیف، إلا أنها لا تقف جاثمة عند أعتاب ما یقدمه المؤلف أو المبدع بل قد تلقی أمام ناظریه من بذور الأفکار ما یجعل أشجار إبداعه تثمر من جدید ... وهکذا تستمر الحلقة متصلة متواصلة من تألیف لترجمة لتألیف مرة أخرى ... وکأنها دورة اللیل والنهار الخالدة

إن المتتبع للدور الذی لعبته الترجمة فی نهضة الفکر البشری یمکنه أن یدرک مدى الاهتمام والعنایة التی أولتها الأمم ذات الحضارات العریقة للترجمة على مر العصور، فمعظم الحضارات العریقة بنیت على المزج بین أفضل ما لدى الأمة من خبرات وعلوم وترجمتها لما حققه جیرانها من تقدم فی علوم أخرى لم تکن معلومة لها... ففی العصور الوسطى ازدهرت شمس النهضة فی أوربا و شاع ضیاؤها بعد أن ترجم أهلها العدید والعدید من العلوم التی أخذوها عن العرب کعلوم الفلک والطب والجبر والتاریخ والجغرافیا والأدب...

وفی العصر الحدیث کم من نهضة قامت على ترجمة النتاج المعرفی للأمم التی نالت حظاً من التقدم والازدهار، ولا مراء أن الترجمة هی أوسع نافذة تطل منها الأمم على ثقافات بعضها البعض، فتؤثر وتتأثر، وتمتزج فیما بینها ... وقد تزایدت أهمیة الترجمة ممع کل تقدم شهدته البشریة، فکلما مضى قطار النهضة لیخرج من نفق الجهل کلما تزاید ضوء نهار الترجمة ... ومع سقوط المعوقات المکانیة والحدود الجغرافیة أمام التقدم فی وسائل النقل وطرق التواصل، ومع انتقال الإنسان مرتحلاً أو متواصلاً مع شعوب أخرى یتنامى الدور الذی تلعبه الترجمة فی تدعیم وجوده ضمن مجتمعات لا یفقه لغتها ولا تفهم هی منطق لسانه... هذا بالإضافة إلى دور الترجمة فی عملیة التعلیم فکم من علم تتم ترجمه عن أهله وعارفیه لیتم تدریسه لطلاب العلم ودارسیه.

إن الترجمة فن متجدد، وصناعة دائمة التطور، تخطر على أرض الفکر الإنسانی بنفس سرعة تطور البشریة، وتتهادى على إیقاع نغم المعرفة، وهی فی ذلک تسلک سلوک الکائن الحی الذی یتأثر بالبیئة التی یعیش فیها، بل وتظهر أعراض التغیر علیها إذا مزجت بین بیئات مختلفة، والترجمة کریمة فیما تهبه للمحتوى اللغوی من جدید الألفاظ ومستحدث المصطلحات والتعبیرات

وإذا انتقلنا إلى واقعنا العربی فیما یتعلق بواقع الترجمة .... فإن کل مهمتم بأمر الترجمة أو عامل علیها أو منخرط فی أنشطتها یلقى لطمة إحصائیة حین یعرف أن معدل الأعمال المترجمة فی البلدان العربیة جمعاء لا تزید نسبته عن عمل مترجم أمام ما یزید على مائة وعشرین عمل مؤلف فی أقطارنا العربیة.... ولکی تکتمل فصول الواقع المأساوی للترجمة فعلینا أن نعلم أنه فی دولة واحدة لا یتخطى تاریخها الحضاری أو المعرفی ما مقداره بضع صفحات من سفر حضارة العرب وتاریخهم وهی الولایات المتحدة الأمریکیة تصل نسبة الأعمال المترجمة سبعة عشر بالمائة من إجمالی ما ینشر من أعمال خاصة خلال العقود الثلاثة الماضیة.

 

مراجع:

ابن الندیم : الفهرست، ص 304،305، 378، 379

ابن منظور: لسان العرب، 12/ 229، مادة ( رجم).

الفیروز آبادی : القاموس المحیط، 4/ 84، مادة ( ترجم).

إبراهیم أنیس وآخرون : المعجم الوسیط، 1/ 83، مادة (ترجم)

/ 0 نظر / 16 بازدید